النفاذ إلى المعلومة حق دستوري

شاركت هيئة النفاذ إلى المعلومة ممثّلة في شخص رئيسها السيّد عدنان الأسود في  “لقاء بين الهيئات العمومية المستقلة والقضاة” بمدينة سوسة، وبحضور كل من السيدة والسادة رؤساء الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص والهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية والهيئة العليا للاتصال السمعي والبصري والهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب وشارك فيه عدد من السيدات والسادة القضاة عن (القضاء الجالس والقضاء الواقف وقضاة التحقيق) من مختلف محاكم الجمهورية.

ومثل اللقاء فرصة  لمناقشة العلاقة بين الهيئات العمومية المستقلة والقضاء العدلي ولطرح الإشكاليات في علاقة بمآل القضايا ومواضيع عمل الهيئات وكيفية التعاطي معها من قبل القضاء. كما مثل فرصة للتداول حول أنجع السبل لتجاوز الإشكاليات في تأويل وتطبيق القوانين المتعلقة بمجال تدخل الهيئات العمومية المستقلة ولتقديم التوصيات حول آليات التنسيق المستقبلية التي يمكن العملعليها لتعزيز التعاون بين القضاة والهيئات.
يندرج هذا النشاط في إطار مشروع “الانتقال الديمقراطي الخاضع للمساءلة” الذي يعمل عليه مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية بالتعاون مع الاورومتوسطية للحقوق والمعهد الدنماركي للوقاية من التعذيب والمعهد الدنماركي لحقوق الانسان الممول من وكالة التعاون السويسري.